شمس الدراسة: دليل المدارس الخاصة و الحكومية وتقييمها والمرشد التربوي للوالدين والمعلمين
 
 انضم إلينا - دخول
   
X
نسيت كلمة السر؟
أفراد
مدارس
 
banner

شمس الدراسة :: تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ بعد العطلة الصيفية
تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ بعد العطلة الصيفية
[ share ]| | | | |
تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ بعد العطلة الصيفية
21/08/2012
النت - بتصرف

 حان موعد الدراسة وانتهى وقت الصيف واللعب..فأهلا بتنظيم الوقت والدراسة والجد، إن العودة إلى الدوام المدرسي أمر مزعج للآباء والأبناء على حد سواء، ويواجه الآباء خلال الأيام تحديات كثيرة حول إعادة تنظيم أفكار أطفالهم للدوام على جدول منظم خلال الفترة الدراسية، ومن أصعب هذه الأمور محاولة تنظيم وقت نوم الأطفال في وقت مبكر دون الحاجة إلى الخضوع للمناوشات والتعارك والصراخ والبكاء... فبالنسبة لكل أب وأم هذا الأمر متعب للغاية ولا بد أنكم واجهتموه كأولياء أمور.

إن أول الأمور الواجب القيام بها للتأكد من أن طفلكم مستعد للعام الدراسي الجديد هو التأكد من أن طفلكم مستعد نفسيا وبدنيا لاستقبال هذا العام الدراسي بحماس وحب، ولذلك ننصحكم بالبدء بالإعداد للعام الدراسي الجديد قبل أسبوع أو أسبوعين من بدء المدرسة، بشراء الأدوات المدرسية كالدفاتر والكتب ولوازم المدرسة،

والأهم من ذلك البدء بتنظيم أوقات النوم والاستيقاظ، إذ كل طفل بحاجة إلى ما يكفيه من الراحة والنوم ليتمكن من مجاراة الأنشطة المدرسية والتفاعل خلال الحصص، وتقديم أفضل ما عنده.

فكل طفل يحتاج إلى عدد ساعات معينة من النوم حسب عمره وطبيعة جسمه، وإذا لم يحصل على ما يكفيه من النوم فقد يصبح محروما من النوم، ونعاس الطفل في الصباح الباكر لا يعني بالضرورة أنه كسول بل يعني أنه محروم من النوم، وبدلا من أن يكون نشيطا منتبها للحصص يشعر بالنعاس ولا يستطيع التركيز ولا حتى رفع رأسه.

ولاحظ طفلك لمعرفة إذا نال ما يحتاجه من النوم.. فإذا كان قادرا على الخلود إلى النوم بسرعة، والاستيقاظ بسرعة وهو غير تعب خلال اليوم فعندها يتبين لكم أنه يحصل على ما يكفيه من النوم.

ولكن السؤال الذي لربما يراود أذهانكم: كيف يمكننا تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ بعد العطلة الصيفية؟

وكما ذكرنا في الأعلى، فإنه يفضل البدء بتنظيم مواعيد النوم قبل بدء الدوام المدرسي بأسبوع أو أسبوعين، وذلك لإعداد الطفل للنظام وتعويده عليه، بحيث تجعلون طفلكم يخلد للنوم قبل 15-30 دقيقة كل ليلة، إذ يساعد ذلك الجسم على تنظيم الساعة البيولوجية والتعود على المواعيد والجدول الجديد، واستمروا في ذلك حتى تصلوا الساعة المطلوب النوم فيها، كما يجب إيقاظ طفلكم باكرا وفي الوقت المطلوب، وبالتالي يتم تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ.

ومن أجل تجنب الصراخ والبكاء والعناء عند تذكير طفلكم بموعد النوم، حاولوا أن تجعلوا وقت الخلود إلى النوم وقتا ممتعا، إذ يجب أن يكون هذا الوقت وقتا للتفاعل مع طفلكم بطريقة تجعله يشعر بالأمان والحب على أن يكون بحزم في الوقت ذاته، فيمكنكم مثلا قضاء وقت مميز مع طفلكم بوضعه في السرير وتغطيته ثم قراءة قصة (غير مخيفة) أو غناء أغنية أو القول له تصبح على خير، بحيث لا يزيد هذا الوقت المخصص عن 15-30 دقيقة قبل النوم، مع العلم أن ذلك يعتمد على عمره، ولا يفضل القيام بالأنشطة المثيرة كلعب لعبة فيها ركض أو قفز، أو اللعب على الحاسوب، أو مشاهدة التلفاز، أو ممارسة التمارين الرياضية، وبعد نهاية هذا الوقت كونوا حازمين وذلك بإطفاء الأنوار وأشعروهم أنه وقتا للنوم.

ومن الضروري الالتزام بروتين منظم من حيث أوقات الاستيقاظ وأوقات الوجبات وأوقات القيلولة وأوقات اللعب، فكل ذلك يشعر طفلكم بالأمان والراحة ويساعد على الخلود إلى النوم دون معاناة، إذ يحب الأطفال معرفة ما الذي يجب عليهم أن يفعلوه.

وإليكم بعض النصائح الواجب القيام بها وبعض الأمور الواجب تجنبها:

بعض الأطفال يحبون سماع صوت دائم في غرفهم كصوت مروحة على سبيل المثال، فهذا النوع من الأصوات يعيق سماع الأصوات الأخرى وهو يشبه الصوت الذي كان يسمعه الأطفال في رحم أمهم فيشعرهم بالراحة، لذا يمكنكم توفير شيء كهذا وهناك بعض الأجهزة الخاصة لذلك وتدعى "White noise".

لا تستخدموا إرسال طفلكم إلى النوم وسيلة للتهديد، إذ يجب أن يكون موعد النوم وقتا آمنا محببا، وقتا للحب وليس وقتا للعقوبة، ويجب أن يكون من أهدافكم تعليم أطفالكم أن موعد النوم موعد ممتع، فإذا كان الشعور عند موعد النوم جيدا سيتمكن الطفل من النوم بسهولة.

لا تعطوا طفلكم الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كافيين مثل الكاكاو والشاي والمشروبات الغازية والشوكولاته الخ، إذ شرب الكافيين حتى خلال النهار قد يؤدي إلى تعطل دورة نوم الطفل.

لا تسمحوا لطفلكم أن يشاهد التلفاز أكثر من ساعة أو ساعتين خلال اليوم، ولا تدعوهم يشاهدونه عند موعد النوم، إذ وجد أن مشاهدة التلفاز في وقت النوم يؤدي إلى قلة النوم.

وأخيرا، فمن الضروري لنا كآباء وأولياء أمور أن نعطي أطفالنا الشعور بالأمان والالتزام، وذلك بأن تناقشوا مع أطفالكم التغييرات التي ستحدث قبل بدء المدرسة والتحدث عن الأمور الواجب الإعداد لها للسنة الدراسية القادمة والأمور الواجب اتباعها لجعل روتين المدرسة أسهل، ودعوهم يخططون معكم للحياة المدرسية.

ويمكنكم أن تضيفوا روح الدعابة لأنها تساعد كثيرا في عملية تنظيم الروتين، إذ عندما تكون نبرة صوتكم هادئة ومحببة يعلم عندها الطفل أنكم جادون ويمنحهم ذلك الشعور بالأمان.

على الرغم من أن العودة إلى المدرسة أمر مقلق لبعض الآباء والأطفال إلا أنه يجب تحويله إلى أمر محبب طال انتظاره، وليكن وقت الإعداد للمدرسة وقتا ممتعا ومناسبة عائلية تزيد من ترابط العائلة وحبها.

 



[ share ]| | | | |
إقرأ أيضا.. آخر الاخبار
التعليقات
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط، و لا يتحمل موقع شمس الدراسة أي مسؤولية عنها.
بناءاً على (2)تقيمات
2-"رائع"
الإسم المستعار:البنوته
أضيف في:21/10/2012
الموضوع مهم جدا واكثر من رائع لان لازم يتنظم نوم الطفل ليتحسن مستوى الذكاء عنده
1-"جميل"
الإسم المستعار:ريما
أضيف في:21/08/2012
افكار حلوة وموضوع أجا بوقته خاصة بعد ما اتعودنا برمضان نوم بالنهار وسهر بالليل....الله يعيننا نتنظم إحنا وإياهم...
شاركنا بتعليقك على المقال
تقييمك العام:
عنوان تعليقك:
الاسم المستعار:
اكتب التعليق
شمس الدراسة ابحث مقالات مفيدة تواصل معنا
لماذا تسجل معنا؟
من نحن
اتصل بنا
البحث عن مدرسة
البحث عن كلية
كيف تستخدم الموقع
إضاءات تربوية
المعلمين
تطور طفلك
أوراق عمل
 Facebook