شمس الدراسة: دليل المدارس الخاصة و الحكومية وتقييمها والمرشد التربوي للوالدين والمعلمين
 
 انضم إلينا - دخول
   
X
نسيت كلمة السر؟
أفراد
مدارس
 
banner

شمس الدراسة :: ما لا تعرفه عن أديسون
ما لا تعرفه عن أديسون
[ share ]| | | | |
ما لا تعرفه عن أديسون
26/07/2012
النت
فريق شمس الدراسة

 من منا لا يعرف المخترع أديسون.  الكل يعرف أنه صاحب أكثر من ألف 1000 براءة اختراع.  ولعل الكل يعرف أنه لم يتعلم في مدارس الدولة إلا ثلاثة أشهر فقط، فقد وجده ناظر المدرسة طفلا بليدا متخلفا عقليا.

ولكن لعل القليل يعرف أن كل شيء فعله كان بفضل أمه السيدة ماري والتي تعمل كمدرسة للقراءة والأدب، فقد أحبته كثيراً وقامت بتعليم ابنها بنفسها..
 
قال له أحد مدرسيه في حالة ضجر منه: أنت فتى فاسد ولست مؤهلا للاستمرار في المدرسة!  
 
تألمت الأم عند سماعها هذا الخبر وقالت للمدرس: كل المشكلة أن ابني أذكى منك. وعادت بتوماس للمنزل وبدأت بتثقيفه فساعدته على مطالعة تاريخ اليونان والرومان وقاموس بورتون للعلوم.
 
يقول أحد جيرانهم: كنت أمر عدة مرات يوميا أمام منزل آل اديسون، وكثيرا ماشاهدت الأم وابنها توماس جالسين في الحديقه أمام البيت، لقد كانت تخصص الوقت يوميا لتدريس الفتى الصغير.  يصف أديسون أمه: لقد اكتشفت مبكرا في حياتي أن الأم هي أطيب كائن على الإطلاق، لقد دافعت أمي عني بقوة عندما وصفني أستاذي بالفاسد، وفي تلك اللحظة عزمت أن أكون جديرا بثقتها.. لقد كانت شديدة الإخلاص واثقة بي كل الثقة.. ولولا إيمانها بي لما أصبحت مخترعا أبدا.
 
وقيل أن أبوه كان يمنحه مبلغا صغيرا من المال مقابل كل كتاب يقرأه، حتى بدأ توماس في قراءة كل الكتب التي تضمها مكتبة المدينة. 
 
من الأحداث المؤثره في حياته هي وفاة أمه سنة1871م فأثرت الصدمة في نفسه تأثيرا عميقا حتى كان يصعب عليه الحديث عنها دون أن تمتلئ عيناه بالدموع.
 
لقد كان لأمه أكبر الأثر فى عبقريته فهي التي شجعته على مواصلة تعلمه وكان إيمانها الكامل بقدراته وراء كل انجازاته.
 
------------
من روائع أقواله:
 
إن أمي هي التي صنعتني، لأنها كانت تحترمني وتثق بي.
 
وقوله لصديقه آدمس: إن علي أن أعمل الكثير والحياة قصيرة ويجب أن أستعجل. فكان يعمل 18 ساعة يوميا.
 
  ومن أقواله الرائعة: العبقرية عبارة عن واحد بالمئة من الإلهام و 99 بالمئة من الجهد
 
إن هذا الصمم الجزئي (ضعف السمع الذي أصيب به جراء ضربات تلقاها) لهو نعمة من بعض النواحي، لأن الضوضاء الخارجية لاتستطيع أن تشوش أفكاري.


[ share ]| | | | |
إقرأ أيضا.. آخر الاخبار
التعليقات
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط، و لا يتحمل موقع شمس الدراسة أي مسؤولية عنها.
بناءاً على (3)تقيمات
3-"وراء كل طفل عظيم أم عظيمه"
الإسم المستعار:أنس عبد الرحمن
أضيف في:03/08/2012
مقال أكثر من رائع..شكرا لجهودكم شمس الدراسه وفقكم الله... )
2-"الاطفال كلهم أذكياء"
الإسم المستعار:ريما
أضيف في:28/07/2012
مقال جميل... يذكرنا بأن الاطفال جميعهم أذكياء ولكن بحاجة للاهتمام والرعاية حتى يكبر ويظهر هذا الذكاء.... للأسف كثير من الأهل يسخرو من أطفالهم امام الناس اذا كان تحصيلهم الدراسي ضعيف واحيانا تصل فيهم الى نعتهم بصفات مزعجة مثل غبي او لا يفهم. او...... ولا يحاولو ان يعملو مع ابنهم لايجاد حل للمشكلة لانه لا بد ان يكون هناك سبب لضعف الطفل بالتحصيل الدراسي..... و ارى ان اهم شئ يجب علينا ان نركز عليه هو ان نعزز ثقة الاطفال بأنفسهم وتقديرهم لذاتهم فأتمنى منكم ان تضعو لنا مقالات عن هذا الموضوع وشكراً لكم على المجهود الطيب.... 
1-"الارادة"
الإسم المستعار:أم عمر
أضيف في:27/07/2012
(لقد دافعت أمي عني بقوة عندما وصفني أستاذي بالفاسد، وفي تلك اللحظة عزمت أن أكون جديرا بثقتها.. لقد كانت شديدة الإخلاص واثقة بي كل الثقة.. ولولا إيمانها بي لما أصبحت مخترعا أبدا). اعجبتني هذه الكلمات وتعلمنا الارادة وتريينا انها تنبع من داخل الانسان ) مقالة جميلة
شاركنا بتعليقك على المقال
تقييمك العام:
عنوان تعليقك:
الاسم المستعار:
اكتب التعليق
شمس الدراسة ابحث مقالات مفيدة تواصل معنا
لماذا تسجل معنا؟
من نحن
اتصل بنا
البحث عن مدرسة
البحث عن كلية
كيف تستخدم الموقع
إضاءات تربوية
المعلمين
تطور طفلك
أوراق عمل
 Facebook