شمس الدراسة: دليل المدارس الخاصة و الحكومية وتقييمها والمرشد التربوي للوالدين والمعلمين
 
 انضم إلينا - دخول
   
X
نسيت كلمة السر؟
أفراد
مدارس
 
banner

شمس الدراسة :: تأييد أكاديمي واسع لتطوير "التوجيهي" واعتماد نظام المسارين في "الثانوية"
تأييد أكاديمي واسع لتطوير
[ share ]| | | | |
تأييد أكاديمي واسع لتطوير "التوجيهي" واعتماد نظام المسارين في "الثانوية"
22/07/2012
الغد

 أكد أكاديميون أهمية إعادة النظر في امتحان الثانوية العامة، واقتصار المرحلة الثانوية على مسارين، وتخفيف المناهج، والحشو فيها، لرفع سوية مخرجات الثانوية العامة. وشددوا على أن رفع سوية التعليم العالي يبدأ من رفع سوية التعليم الثانوي وتطويره

وأيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وجيه عويس الإكتفاء بمسارين في المرحلة الثانوية، أحدهما مهني، وآخر أكاديمي، وتوزيع امتحان التوجيهي على سنتين، واحتساب نسبة من علامته للقبول في الجامعة، مع إجراء امتحان قدرات لتحديد التخصص الجامعي.

رئيس جامعة فيلادلفيا الدكتور مروان كمال يرى أن مشكلة امتحان الثانوية العامة في أنه أصبح بمثابة شهادة الدخول إلى الجامعة، التي يرغب كل خريجي التوجيهي الالتحاق بها، وبالتالي تم إعطاء هذا الامتحان أهمية أكثر مما يستحق.

وشدد كمال على أهمية الخروج من هذه المشكلة، إذ أن الطلبة يسترخون في مرحلة الثانوية العامة، ويركزون على امتحان التوجيهي، وينتسب الطلبة المقتدرون ماليا إلى المراكز التعليمية الخاصة، ويلجأون الى الدروس الخصوصية، ليتمكنوا من تحصيل معدلات مرتفعة في الامتحان، تؤهلهم لدخول ما يرغبون من تخصصات جامعية، فيما يحرم الفقراء من ذلك.

ودعا إلى تخصيص نسبة لعلامة المدرسة في آخر صفين في المرحلة الثانوية، تحتسب في علامة التوجيهي حتى يشعر الطالب بأهمية المدرسة ويلتزم بالدوام فيها.

وبشأن القبول في الجامعات، شدد كمال على أن علامة التوجيهي وحدها لا تعد معيارا كافيا للقبول، في تخصص محدد. مطالبا بإجراء امتحان قدرات، لمن يرغب الدخول في تخصص معين في الجامعة، تجريه هيئة خاصة لهذه الغاية أو الجامعة نفسها، فضلا عن احتساب جزء ليس كبيرا لعلامة التوجيهي.

وبخصوص المخاوف من أن احتساب علامات المدرسة في التوجيهي يمكن أن يلحقها غياب النزاهة، بين كمال أن هناك وسائل في العالم، تسمى معادلات التصحيح، لمعالجة أي خلل.

ودعا إلى تقليل مسارات الثانوية العامة، من سبعة إلى مسارين أو ثلاثة، تحكمها قدرة ورغبة الطالب.

وزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور اسحق الفرحان دعا، من جهته، إلى عقد مؤتمر وطني، يشارك فيه خبراء في التربية والتعليم، لبحث كل ما يتعلق بالتعليم المدرسي، لا سيما المناهج، وأساليب التدريس وامتحان الثانوية العامة.

واعتبر أن الاقتراحات بتوزيع امتحان الثانوية العامة على سنتين، وإعادة النظر في المسارات اقتراحات وجيهة.

فيما رأى رئيس جامعة الحسين بن طلال الدكتور طه خميس أن تطوير امتحان الثانوية العامة يبدأ من المرحلة الإبتدائية، من خلال التركيز على المعلم، وتحسين أوضاعه الإقتصادية ورفع كفاءته.

ويعد خميس مقياس امتحان التوجيهي "جيدا"، بل ويدعو إلى أن يصبح التوجيهي "على دفعة واحدة"، فهو يضمن العدالة ويتسم بالنزاهة.

ودعا الى الاكتفاء بوجود مسارين فقط في الثانوية العامة، احدهما مهني، ويتم تشجيع الدخول اليه من خلال رفع الرواتب للمهنيين، فضلا عن العامل الاجتماعي، الذي يحتاج الى توعية، لا سيما ان الشهادة ليست غاية، بل وسيلة تأهيل لدخول سوق العمل، اضافة الى مسار آخر أكاديمي.

ويرى خميس أن امتحان القبول الجامعي "فكرة جيدة" لقياس الرغبة أو القدرة لدى الطالب، ومن الممكن قضاء السنة الأولى لجميع الطلبة في كلية العلوم، ثم التوجه للطب أو الهندسة أو غيرها. وينتقد خميس أسلوب "التنجيح التلقائي" في المرحلة الأساسية، ما يؤدي إلى وصول طلبة إلى المرحلة الثانوية "غير مؤهلين اطلاقا"، وكان الأفضل اعدادهم لسوق العمل والإلتحاق بالمهن.

أما عميد كلية الطب في الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة، فيشدد على أهمية تطوير امتحان الثانوية العامة، الذي أصبح يشكل رعبا للطلبة وذويهم.

ويقول محافظة أن لامتحان التوجيهي "إيجابية واحدة" هي العدالة في العلامات، وبالتالي تستند الجامعة إلى نتائج نزيهة، في ظل تخوفات على النزاهة، إذا أنيط القبول وامتحانه بالجامعات، إلا أنه يمكن التغلب على هذه التخوفات من خلال إناطة امتحان القبول بلجنة من التعليم العالي والجامعات.

ويدعو محافظة إلى دراسة سنة في كلية العلوم، للتوجه إلى التخصصات، فمن يرغب بدخول كلية الطب مثلا، يجب أن يتفوق في مادتي الأحياء والكيمياء، إلا أن محافظة، يعبر عن مخاوف قد تمس العدالة، لا سيما أوائل الثانوية العامة في المحافظات والألوية، الذين تضعف فرصهم في حال ترك القبول لامتحان القدرات.

ويؤكد أهمية أن تدير امتحان القبول في الجامعات لجنة وطنية، "حتى يكون الامتحان عادلا ونزيها"، كما يؤكد أهمية اقتصار الثانوية العامة على مسارين.



[ share ]| | | | |
إقرأ أيضا.. آخر الاخبار
التعليقات
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط، و لا يتحمل موقع شمس الدراسة أي مسؤولية عنها.
كن أول من يقيم
شاركنا بتعليقك على المقال
تقييمك العام:
عنوان تعليقك:
الاسم المستعار:
اكتب التعليق
شمس الدراسة ابحث مقالات مفيدة تواصل معنا
لماذا تسجل معنا؟
من نحن
اتصل بنا
البحث عن مدرسة
البحث عن كلية
كيف تستخدم الموقع
إضاءات تربوية
المعلمين
تطور طفلك
أوراق عمل
 Facebook